حفل تخرج 2018

عبير بنت فيصل تزف 260 خريجة من الكلية التقنية العالية للبنات بالقطيف

 

في 13 أكتوبر 2018

قالت حرم أمير المنطقة الشرقية الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي، إن الخريجات اللاتي يزخر بهن الوطن في مختلف التخصصات سيكون لهن مستقبلاً واعداً. وقالت في كلمة ألقتها مساء أمس (السبت)، في حفل تخريج 260 من طالبات الكلية التقنية العالمية في القطيف: «إنني فخورة ومعتزة بإنجاز الخريجات، وسيكون لهن مستقبلاً واعداً في ظل التطلعات التي تحتاجها سوق العمل بشكل خاص».


وهنأت الأميرة عبير الخريجات وأولياء أمورهن قائلة: «إن شاء الله تتم فرحتكم بهن وتكونوا دائماً سنداً لهن، ويسعدني ان أشارككن الفرحة وإن شاء الله نفرح بهن في مستقبل أجمل وأيام سعيدة للجميع».

وكانت الأميرة رعت حفل التخريج، بحضور نائبة محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني المهندسة أمل السهلي، ورئيسة مجلس إدارة كليات «لينكون» البريطانية الدولية مارغريت سيرنا، وعميدة الكلية الدكتورة جين لورد، وعدداً من منسوبات الكلية والاكاديميات ومنسوبات التعليم وسيدات الأعمال وأمهات المحتفى بهن.

وأكدت عميدة الكلية في كلمتها، الجهود الدؤوبة التي بذلت من منسوبات الكلية ومن هيئتها الإدارية والتعليمية لتحقيق التميز والتفوق للطالبات، مؤكدة دور أسر الطالبات في تهيئة الأجواء المناسبة لتحقيق النجاح لبناتهن.

بدورها، أكدت رئيسة مجلس إدارة الكلية أهمية الشراكة مع أصحاب العمل والمجتمعات المحلية، مشيرة إلى بدايات زيارتها القطيف قبل افتتاح الكلية، وكيف قابلت المواطنين ووجدت فيهم «الحماس والترحيب» في افتتاح هذه الكلية، مؤكدة تكرار زيارتها وإعجابها بتفوق الطالبات والتزامهن وروح الحماس لديهن، وكذلك تقبلهن الطرق المبتكرة للتدريس في الكلية وبرامجها التي تدرس باللغة الإنكليزية.

ووجهت الخريجة ماريا الهاشم في كلمتها في الحفل الشكر والتقدير باسمها ونيابة عن زميلاتها الخريجات الشكر والتقدير لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على دعمها لقطاع التعليم في المملكة، وتقديم أفضل الخدمات التعلمية لأبناء هذا الشعب الوفي والساعي لبناء وطنية، مبدية مشاعر الفرح والابتهاج بهذا المناسبة العزيزة.

من جهتها، قالت السهلي في كلمة ألقتها نيابة عن محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد، إن «المؤسسة تعمل في خططها وبرامجها الاستراتيجية على رفع نوعية وكفاءة التعليم والتدريب، وتشجيع الإبداع والابتكار، وتنمية الشراكة المجتمعية في المملكة بما يحقق تطلعات رؤية 2030، وسد الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل، وتوجيه الطلاب والطالبات المتدربين نحو الخيارات الوظيفية والمهنية المناسبة لتخصصاتهم وميولهم».

من جانبه، أشاد الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميز الدكتور فهد التويجري في كلمته المصورة بما وصلت إليه الفتاة السعودية من مستوى عال من التعليم والتدريب وتمكينها من الوظائف المرموقة التي تبؤتها بكل اقتدار في عهد خادم الحرمين الشريفين، ما مكنها من تحقيق منجزات مرموقة ليس على المستوى المحلي فحسب، بل حتى في المحافل الدولية التي سجلت فيها الفتاة السعودية حضوراً مميزاً ورفعت فيه أسم المملكة عالياً بمنجزاتها ورسالتها واحتفاظها بتعاليم دينها السمحة.

وعبرت خريجات عن مشاعرهن، إذ أبدت الخريجة أصايل الشحدود سعادتها في هذا اليوم بتحقيق النجاح والتميز، مؤكدة أنها تسعى لإكمال دراستها في تخصص المبيعات. وقالت الطالبة أنفال أبو سرير المتخرجة من قسم المبيعات في الكلية، إنها عاشت وزميلاتها في الكلية أجمل اللحظات في حياتهن.

وأشادت الخريجة زينب خالد الناصر بالهيئة التعليمة والإدارية في الكلية التي تخرجت منها، مؤكدة أنهن كن «الداعم والسند» خلال فترة الدراسة. وقالت: «فخورة بنفسي لتخرجي وقد انطوت صفحة من صفحات الحياة كان الجد والاجتهاد عنوانها وجاء الآن وقت الحصاد».